أخبار

سيالة: من حق سيف الإسلام الترشح لرئاسة لليبيا

مكتب القاهره – وائل عبد الغني
لم يعارض وزير الخارجية في حكومة الوفاق المدعومة دولياً، محمد الطاهر سيالة، مساعي تَرشيح وانتخاب الدكتور سيف الإسلام القذافي كرئيس قادم لليبيا، مؤكداً أنه مواطن ليبي له الحق في ممارسة حقوقه السياسية والمدنية بكل حرية، ما لم تكن هناك موانع قضائية تمنع ذلك، كما هو معمول به في كل دول العالم.
وأشاد سيالة، في حوار مع صحيفة البيان، اليوم الخميس، تابعته “أوج”، بالدور الذي تلعبه الإمارات لدعم الشعب الليبي، معرباً عن تقديره للجهود المتواصلة التي تقوم بها دولة الإمارات والأمم المتحدة، لتقريب وجهات النظر بين الفرقاء الليبيين، والمساهمة في إيجاد حلول للعديد من المشاكل.
وأوضح وزير خارجية حكومة الوفاق، أن هذه الجهود خطوة مهمة لإحراز تقدم في العملية السياسية، حيث تضع ليبيا على طريق المصالحة بما يساهم في إنهاء المرحلة الانتقالية وإجراء انتخابات عامة.
وأضاف أنه لولا التدخل الأجنبي في ليبيا لحلت الأزمة وتم تجاوز كل الإشكالات، لكن الغرب يرغب في فرض سيطرته المطلقة على ليبيا، مؤكداً أن التدخلات الغربية الكثيرة هي المسؤول الأول عن ضرب الاستقرار في ليبيا.
وأثنى وزير خارجية حكومة الوفاق، على الجهود الثلاثية بين مصر والجزائر وتونس لتحقيق توافق وطني حقيقي بين الفرقاء الليبيين، خاصة أن الدول الثلاث فاعلة فيما يتعلق بالملف الليبي، لأنها دول جوار، فضلاً عن كونها دولاً عربية شقيقة ويرتبط استقرارها وأمنها بتحقيق الاستقرار والأمن في ليبيا، وهو ما يجعلها لا تدخر أي جهد في سبيل الإسراع بإنهاء الأزمة الليبية.
وقال سيالة، إن الخروج من الأزمة في ليبيا يستدعي الجلوس إلى طاولة الحوار، والتفكير وأخذ العبر والاستفادة من تجارب الآخرين لتعزيز اللحمة الوطنية، وهذا لن يتأتى إلا بإجراء الانتخابات التي ستساهم في توحيد المؤسسات.
وفي سؤاله عن ازمة المهاجرين، أكد سيالة، أن ليبيا تسعى لمعالجة استمرار تدفق المهاجرين الذين يعرضون أنفسهم لاستغلال شبكات تهريب البشر ومخاطر عبور البحر الذي يودي بحياة الآلاف منهم.
وصرح، أنه يتم إجراء مباحثات مع الغرب ركزت على قضية الهجرة غير الشرعية، لأنها قضية تؤرق ليبيا كما تؤرق أوروبا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق